عدد جديد من رسالة إلى أصدقاء العالم - من أجل حق التمدرس للجميع
dessinlam_ar.jpg

تعاني العائلات الأكثر فقرا من صعوبات كثيرة. يبقى من بينها تمدرس أطفالهم. لكن رغم ذلك يبقى الهذر المدرسي يهدد الأطفال المنحدرين من العائلات الأكثر فقيرا. عملت منظمة أ.ت.د العالم الرابع بتنزانيا بشراكة مع الأمــم المتحــدة للتربية والعلــم والثقافــة اليونســكو، على مشروع تحت عنوان المدرسة للجميع. يهدف هذا المشروع و الذي استغرق سنتين من البحث و الدراسة إلى فهم الأسباب التي تدفع بالأطفال الأكثر فقرا إلى الانقطاع عن المدرسة. حيث أكد المشاركون من معلمين و تلاميذ و آباء أن من بين أهم المشاكل يبقى الفقر الذي يدفع بالأطفال للعمل لمساندة المصاريف اليومية للعائلة. من بين الأسباب أيضا عدم توفر شهادة أو عقود الازدياد التي تبقى ضرورية للتسجيل بالمدرسية، تكاليف الأدوات المدرسية التي تبقى مرتفعة، فقدان الثقة والأمل بالمدرسة، الإذلال والأهانة التي يتعرض إليها الأطفال داخل المدرسة. أكد هذا المشروع أن التمدرس هو حق أساسي للجميع و على جميع الدول و الهيئات المختصة عدم التهاون في هذا الحق تحت أي ظرف من الظروف.عمل جوزيف فريزنسكي مأسس منظمة أ.ت.د العالم الرابع منذ البداية على الحث على التعليم و المدرسة حيث قال في أحد خطاباته: إنها ليست مشكلة المعلمين بل هي مشكلة أمة بأكملها. يجب الوصول إلى اتفاق سياسي. يجب أن تكون هنالك إرادة سياسية. يجب على فرنسا لأننا نتحدث هنا عن فرنسا و لكن ينطبق هذا على باقي دول العالم. يجب علينا العمل في العشر سنوات القادمة حتى ال يترك أو ينقطع أي طفل عن المدرسة... حتى يتمكن الشباب من سلك شعب دراسية تمكنهم من تعلم حرفة سبتمبر1981. نسعد من خلال هذا العدد الجديد من رسالة إلى أصدقاء العالم باللغة العربية تقديم مقتطفات من تجارب و قصص تضامن توصلنا بها من أصدقائنا حول العالم.
يزابيل بيران المندوبة العامة لمنظمة أ.ت.د العالم الرابع

إضغط هنا لقرائة  هذا العدد الجديد من رسالة إلى أصدقاء العالم